منوعات

الماسونية وأسرارها

يرجع تاريخ الماسونية الى جماعة البناؤون الأحرار و التى اكتسبت اسمها خلال العصور الوسطى فى اوروبا حيث كان الملوك يعهدون الى أفضل المهندسين لبناء قصورهم و قلاعهم بعمل ممرات سرية و أنفاق داخلها لكي يهرب منها الملك و عائلته  فى حالة تعرض بلاده لغزو أو اراد احد خصومه اغتياله.

وكان بعد ان يتم الإنتهاء من تنفيذ البناء يقوم الملك بقتل المهندس المصمم و بعض البنائين لكي لا يقوموا بفضح أسرار القصر  و مخطوطاته لأعدائه فكانت تلك أنسب وسيلة للملك لكي يضمن  الحفاظ على سرية الممرات و الدهاليز فى قصره.
ولذلك قام البناؤون بتشكيل جمعية سرية بينهم لتضمن حقوقهم و الحفاظ على حياتهم بحيث يقوموا بحفظ مخططات تلك القصور و القلاع فى الجمعية و ان تم قتل احد المهندسين او البناة بعد انتهاء تنفيذ قصر أحد الملوك يقوم بقية اعضاء الجماعة بنشر اسرار القصر و ممراته و اعطائها لاعداؤه وبذلك استطاعوا الحفاظ على حياتهم.


وكثير أرجعوا نسبها ايضا الى فرسان الهيكل فى بريطانيا حيث يعتبر المقر الرسمي لها هناك والذي تم تأسيسه عام 1717 و انهم كانوا يسعون للسيطرة على العالم من خلال تجميع كل المخطوطات و الأسرار الهامة التى لا تنشر الى العامة و يحتفظ بها الملوك و النبلاء لهم و لكن بداية كتابة الدستور الخاص بهم كان على يد جيمس أندرسون فى عام 1723 و قام فرانكلين بإعادة طبع الدستور بعده ب 11 عام  فى 1734.

 

 



ويحتوى الدستور على 40 صفحة من تاريخ الماسونية و عجائب الدنيا السبع بالتفصيل و 5 أغاني يقوم كل عضو بحفظهم و يقوموا بغنائها فى المحافل الخاصة بهم.
وكانت أحد الشروط الهامة لانضمام الفرد للجماعة هي أن يكون مؤمن بوجود الخالق الأعظم و لكن فيما بعد قاموا بتغيير ذلك الشرط فى الدستور عام 1815 و أصبح يمكن للملحدين الانضمام للجماعة , و أيضا قاموا بالسماح للنساء بالإنضمام اليهم فى عام 1922 فى أمريكا بعد أن كانت العضوية مقتصرة على النساء فقط.



ومن أهم ما يميز الماسونية رموزها الغامضة فشعارها هو الفرجار و مسطرة المعماري و فى وسطهم حرف G و ايضا العين الحارسة و التى ترمز الى الخالق الأعظم وهو يراقب الكون و ايضا الأهرامات , و الغريب أن كثير من تلك الرموز و العلامات موجودة على الدولار الأمريكي و لذلك يعتقد الكثير من الناس أن أمريكا هى مقر العلمانية الحديث و الدليل على ذلك هو العبارة المكتوبة على ورقة الدولار وهي ” النظام العلماني الجديد “.



وهناك العديد من المراتب التى يتحصل عليها المنضم للجماعة و يتدرج من مبتدئ الى اهل الصنعة ثم الخبير و الذي يمكنه حضور اى محفل من المحافل الماسونية حول العالم , ولا يتم الموافقة على افتتاح محفل و مقر جديد الا بموافقة المقر الرئيسي فى بريطانيا و من أشهر المحافل و النوادي الماسونية و المعروفة عالميا الليونز و الروتاري.



و الماسونية لا تعتمد على ديانة محددة فأعضائها من جميع الديانات السماوية اليهودية والمسيحية و الإسلام و ايضا الديانات الأخرى و لكن كان موقف الجامعة العربية واضحا عندما أصدروا قرار رقم 2309 لعام 1979 والذى اعتبر الماسونية حركة صهيونية و من أشهر الشخصيات فى التاريخ انضموا لتلك الجماعة رئيس وزراء بريطانيا وينستون تشرشل و الرئيس الأمريكي السابق جورج واشنطن.


speakol

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى