منوعات

قصر البارون

هو أحد أكثر القصور روعة فهو بمثابة تحفة معمارية تقع فى شرق محافظة القاهرة و تحديد فى مصر الجديدة. يقف القصر شامخا و محيرا بتصميمه المعماري المذهل كأنه قطعة أثرية اقتطعت من حكايات علاء الدين.
تم تشييد هذا القصر فى بدايات القرن العشرين و تحديدا فى عام 1911 للبارون البلجيكي ادوارد امبان بعد أن جاء من الهند الى مصر و عشقها و استقر فيها حتى أوصى أن يدفن فيها و قد حصل على لقب بارون من ملك فرنسا نظرا لجهوده فى إنشاء مترو باريس.



 أسند البارون تصميم القصر الى المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل وقام الفنان جورج لويس كلود بزخرفة القصر و عمل التماثيل و ينتشر القصر على مساحة 12,500 متر و يتكون من طابقين و الغريب أن القصر صغير من الداخل و يتكون من 7 حجرات فقط و به ساعة فلكية قادرة على تحديد الثانية والدقيقة والساعة واليوم والشهر والسنة و قيل أنه لا يوجد مثيل لها الا فى قصر باكنجهام فى بريطانيا.



وبعد وفاة البارون فى عام 1929 اصبح القصر مهجورا لسنوات عديدة حتى خرجت عليه الإشاعات و قصص أن الجن يسكن به و في عام 1997 قامت جماعة عبدة الشيطان باستغلال القصر فى اقامة شعائرها و تجمعاتهم و حفلاتهم بالتسلل اليه كل ليلة مما ادى الى اغلاق القصر من قبل الحكومة المصرية حتى يومنا هذا.



و قامت وزارة الآثار المصرية بالتفاهم مع ورثة البارون امبان باستبدال القصر مع قطعة ارض اخرى فى مصر الجديدة و تقوم الدولة بترميم القصر و جعله متحف للجميع حيث قامت الدولة بصرف أكثر من 100 مليون جنيه لإعادة رونقه مرة أخرى و من المنتظر أن تنتهى أعمال الترميم فى نوفمبر 2019 و يفتح القصر أبوابه للجمهو فى نهاية هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى