صحة

مخاطر سوء استخدام المضادات الحيوية

المضادات الحيوية هي مركبات كيميائية تقوم بقتل البكتيريا و السبب فى تسميتها هو أنها كانت تنتج من كائنات حية دقيقة لتهاجم كائنات حية دقيقة أخرى.
يعتبر المضاد الحيوي من أعظم اكتشافات البشرية على الإطلاق و تم اكتشافه بالصورة التى نستعملها منه الآن عام 1942حيث أنه يستعمل فى الإلتهابات عموما سواء الداخلية او الالتهابات عن طريق الجروح و لك أن تتخيل أنه لم يكن يستطيع أى دكتور إجراء عملية و فتح جرح لولا وجود المضاد الحيوي ليثبط تأثير البكتيريا و يجعل الجرح نظيفا فنذ قديم الأزل كثيرون ماتوا بسبب التهابات فى جراحهم و كانت لديهم فرصة كبيرة ليكملوا حياتهم لو كان المضاد الحيوي معروف في ذلك الوقت.


و فى الآونة الأخيرة انتشر بين الناس بعض الخرافات عن المضادات الحيوية و أنها تقوم بعلاج أكثر الأمراض حتى البسيطة منها كعلاج نزلات البرد و الإنفلونزا و لكن المشكلة هنا أن هذه الأمراض تنتج عن الإصابة بفيروس وليست بكتيريا لذلك تكون تناول المضادات الحيوية فى تلك الحالات غير فعال مما يجعل المريض  معرضا للأعراض الجانبية للمضاد الحيوي دون الإستفادة منه.


ليس ذلك وحسب فالإفراط فى تناول المضادات الحيوية يجعل الإنسان عرضة لقتل البكتيريا المفيدة الموجودة بداخله و المسئولة عن توازن الجسم و عملياته الحيوية.


و الخطر هنا أن أنواع كثيرة من البكتيريا حاليا قد تطورت وتكيفت مع المضادات الحيوية التى نستخدمها و أصبحت تقاومها و لا تؤثر فيها, فبعد أن كان من السهل القضاء عليها سابقا أصبحنا نقوم بتعديلات وراثية كبيرة على المضاد الحيوى ليستطيع قتل تلك البكتيريا.


ولذلك تناشد منظمة الصحة العالمية عدم تناول المضادات الحيوية إلا عند الضرورة فقط و أن على المريض أن يكمل علاجه تماما حتى لو شعر أنه بحال أفضل قبل أن تنتهى مدة العلاج و لذلك قامت العديد من الدول بتغليظ العقوبة على الصيدلية التى تصرف مضاد حيوي دون وصفة طبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى