منوعات

الجدة التى أشعلت انستجرام تعلن عمرها الحقيقى

أحد الأسئلة التى لا أحب أبدا الإجابة عليها هو ” ما هو عمرى فى اعتقادك؟”, لحسن الحظ لا يحدث هذا الأمر كثيرا. و لكن عندما يحدث فملامح وجهى تتبدل كما لو أن أحدهم طلب منى القاء قنبلة.

تخمين أعمار الناس ليست موهبتى

لذلك أجاوب على هذا السؤال بالمجاملة و أتمنى أن تنطلى على السائل و يصدق ما قلته. و أهم شئ أن بعد استخدامى ذلك الأسلوب وجدته يجدى نفعا مع الناس.

لكن في بعض الأحيان ، يأتي شخص ذو مظهر شبابي ، وحينها يعرف الجميع كيف يبدو الأمر بالنسبة لي .

فعندما بدأت صدمة اكتشاف عمر كيانو ريفز الحقيقى وهو 54 عاما فى التلاشى , يظهر لنا اكتشاف جديد مذهل.

للوهلة الأولى , يبدو أن لا يوجد شىء غريب فى صفحة أليس فاسكيز على الإنستجرام

جمعت مدربة اليوجا من كاليفورنيا أكثر من 17000 متابع و مجموعة من اللقطات التى جعلتها تبدو جميلة خصوصا مع اختيار منظر جيد لمكان التدريب.

و رؤية بعض الأطفال فى الصور لن يكون مفاجئة

فى الحقيقة هى تبدو فى سن حيث تبدأ السيدات فى إنجاب الأطفال , و لكن اذا نظرت فى التعليقات المكتوبة ستجد فى الحقيقة أن هؤلاء الأطفال ليسوا أبنائها , بل أحفادها.

نعم فى الحقيقة تبلغ الجدة أليس فاسكيز 40 عاما و هذا هو أكثر ما فاجأ المعجبين و جعلها ترند الإنستجرام الأسبوع الماضى.

نعم ما قرأته كان صحيحا. فإن أليس فاسكيز جدة. فى مخيلتى فإن الجدات هن سيدات بشعر أبيض و تجاعيد منتشرة فى وجوههم و يتحركون بصعوبة بالغة.

هؤلاء هم أولادها و أنجبتهم فى عمر ال 16 و 19

كما ذكرت صحيفة ديلى ستار فإن ابنها و ابنتها لم يستغرقوا وقتا طويلا ليصبحوا هم الآخرين آباء و بالفعل رزقوا بأطفال و هم مازالوا فى بداية العشرينيات .

بالوضع فى الإعتبار كيف تحملت أليس فاسكيز المسئولية كأم مبكرا , فلن تتفاجأ عندما تعلم أن حياتها فى سن العشرين كانت فوضوية كثيرا

على حد تعبيرها ” كان مرحلة عمرى فى العشرينات مشوشة فكنت بين اندفاع الشباب و بين تفكيرى كأم و هذا ما جعلنى مستهترة فى كثير من الأوقات”.

صرحت أليس أن حياتها كانت “بلا توقف”

و تابعت ” لا أعتقد حتى أنه كان لدى لحظة للتفكير فى حياتى. كنت فقط أحاول أن أتدبر تكاليف المعيشة. فالرزق بطفلين فى سن مبكرة مرهقا للغاية”

حينما وصلت الى سن الثلاثين شعرت كأنها قطعت شوط طويل من حياتها

كما صرحت لديلى ستار: ” بدأت أعرف نفسى فعلا فى الثلاثينات أكثر من أى وقت مضى. فقد وجدت وجهتى و هدفى فى الحياة و أصبحت جدة و يجب أن تستمر الحياة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى