محافظات

رئيس مؤسسة مصر العربية لحقوق الإنسان ينعي شهداء كمين التفاحة

كتب : رضا الحصري 

صرح رضا الحصري عضو الهيئة العليا ورئيس اللجنة الإعلامية لمؤسسة مصر العربية لحقوق الإنسان انه في البداية الا لعنة الله على الإرهاب و الإرهابيين .. .. ورحمة الله على شهداء الواجب الوطني شهداء الوطن شهداء كمين تفاحة ببئر العبد بشمال سيناء .. .. شهداء الغدر والخسة و النذالة .. .. شهداء الإرهاب الذي لا دين له .. .. وأوضح ان مؤسسة مصر العربية لحقوق الإنسان وعلى رأسها الاستاذ وحيد الأسيوطي تنعي ببالغ الحزن والأسى شهداء الواجب الوطني شهداء كمين تفاحة ببئر العبد بشمال سيناء .. .. عرسان الجنة .. 
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ. فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ. يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ) آل عمران 169-171
ببالغ الحزن والأسي ننعي أسر شهداء حادث كمين التفاحه اليوم بمنطقه بئر العبد بشمال سيناء 
الذين طالتهم يد الغدر الآثمه اليوم .. لقد اغتالت يد الإرهاب الجبان ( التكفيريين) مجموعه من جنود الوطن أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في حفظ أمن البلاد واستقرارها في كمين التفاحة ببئر العبد بشمال سيناء اليوم شمال سيناء ونتقدم ببالغ التعازي والمواساة إلي السيد رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي ولذوي الشهداء الأبطال وأجهزتنا الأمنيك الباسلة .. والقيادات بالقوات المسلحة المصرية سائلين الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان .. .. وأن يتقبل الشهداء في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا .. حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم: )عينان لا تمسهما النار .. عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله(، فستبقى دماء المسلمين الطاهرة ودماء جنودنا البواسل شاهدة على جرائم هذه الفئة المجرمة الباغية، وستبقى عيون قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية كافة درع وطننا المتين ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقراره، ولقد تم تصفيه مجموعه من هؤلاء التكفيريين المجرمين اليوم جزاء فعلهم الإرهابي الدموي وقابلوا الموت علي أرض مصرنا العزيزه، فمن الواجب علينا جميعاً أن نقف صفاً واحداً وأن نتكاتف للوقوف سداً في وجه هذا الفكر الإجرامي والمتطرف، خلف قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية التي تحفظ الأمن والاستقرار في مجتمعنا المصري، وإننا لنشد على أيدي جنودنا البواسل في مواجهة المجرمين والمارقين وأعداء الدين، ونعتز ونفتخر باستبسالهم في سبيل حماية الوطن والمواطنين الآمنين .. إنا لله وإنا إليه راجعون.. 
(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) .. .. سلاما الي أرواح شهدائنا الأبرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى