أضيف مؤخراالأخبار

المهندس على ابو القاسم : تحركات واسعة من الخارجية و البرلمان لإنقاذه قبل الإعدام

أثارت قضية المهندس المصري علي ابو القاسم المحكوم عليه بالإعدام في المملكة العربية السعودية جدلا كبيرا، بعد تدخل الحكومة المصرية و التى يمثلها وزارة الهجرة لتثبت براءة المهندس المصري.

بداية القصة

تم القاء القبض على المهندس المصرى أبو القاسم في صيف 2017، وصدر عليه حكم بالإعدام فى نفس العام ، بسبب اتهامه بتهريب مخدرات إلى المملكة العربية السعودية، بعدما تم استغلاله من قبل تشكيل عصابي دس المخدرات في إحدى المعدات التي كان يشرف على تسلمها .

مناشدات الزوجة المستمرة

طالبت زوجة المهندس المصري الحكومة المصرية بالتدخل لكى تحل أزمة زوجها الذي حكم عليه بالإعدام، وصرحت إن زوجها بريء و أدلة برائته موجودة بالفعل ، وناشدت بسرعة إنقاذه حفاظا على أسرته وأطفاله.

البرلمان يتحرك

صرحت النائبة سامية كمال، عضو لجنة العلاقات الخارجية فى البرلمان أنها وصلت إليها معلومات من داخل البرلمان بوجود حل بخصوص أزمة المهندس أبو القاسم المحكوم عليه بالإعدام فى السعودية .

وأضافت النائبة إلى أن الجانب السعودى أكد للجانب المصرى أنه سيقوم بتطبيق القانون، فإذا كان مظلوما سيتم إخلاء سبيله على الفور، وإذا كان مذنبا سيطبق عليه القانون.

متابعة وزارة الهجرة

أشارت وزارة الهجرة الى أن مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، قد استقبل من قبل أسرة أبو القاسم وقاموا بتقديم كل المستندات التي تثبت براءته من القضية المتهم فيها، وأكدوا أنه يوجد اعترافات لشهود من مصر بعدم معرفتهم بالمهندس على أبو القاسم، وهذاما دليل على عدم علمه بوجود أى شحنة مخدرات في المعدات التي استوردتها شركته وقام بتسلمها وهو في عمله بالسعودية.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى