أضيف مؤخرامنوعات

سرقوا مخ “أينشتاين “، ليحصلوا على “آلة الزمن “

بعد ان قام ألبرت أينشتاين بلف العالم كله لحضور مؤتمرات و إكمال أبحاثه و دراساته رغم الظروف الصعبة المادية التي احاطت به قرر “ألبرت أينشتاين “الاستقرار نهائيا في الولايات المتحدة وعمل في مؤسسة للأبحاث العلمية يديرها “ابراهام فلكستر ” الذي كان يحتكر مجموعة كبيرة من الباحثين في مختلف المجالات العلمية ,, وكان هذا في ديسمبر1933.

ومع مرور الأيام ازداد “أينشتاين ” ثقة بنفسه وأخذ شهرة منقطعة النظير واهتماما غير عادي لدرجة ان الرئيس الأمريكي آنذاك “فرانكلين روزفلت ” كان يسأل عنه مستشاريه كل صباح ,,وبعد قنبلة هيروشيما غرق هذا العالم الكبير في البحث حول مشروع مجنون جدا عن آلة الزمن وهو اختراع يجعل صاحبه يعيش في المستقبل تما ما مثل أفلام الخيال العلمي , وكانت المفاجأة التي أذهلت صاحب المؤسسة التي يعمل بها أينشتاين عندما خرج له هذا العالم من معمله وقلبه يدق قائلا له لقد نجحت ,, لقد أرسلت فأرة الى المستقبل وعادت بعد 5 دقائق وما زالت تعيش , هذا الخبر السار والغريب في نفس الوقت نقله فلكستر الى الرئيس الأمريكي,, الذي قال :إنه السلاح الذي نريده الآن لمواجهة الروس- ولكن الفرحة لم تتم عندما قال له فلكسنر، ان أينشتاين يرفض الإفصاح عن سر اختراعه ولا يريد كتابة المعادلة العلمية الخاصة بآلة الزمن ,, فقال يكفي ما حدث من جراء أبحاثي حول الذرة,, إنني أفضل الموت عن الإفصاح عن سر آلة الزمن , ومرض أينشتاين بعد ذلك,,

في 18 ابريل عام 1955 أكد مدير المستشفى برتستون للرئيس الأمريكي ان الحالة متأخرة جدا ولم يبق أمامه سوى ساعات يموت بعدها _ وامام اصرار انشتاين بعدم الإفصاح عن سر اختراعه الجديد آلة الزمن – جاء فلكستر بفكرة مجنونة جدا وهي الحصول على مخ أينشتاين لإمكان التوصل إلى السر بعد وفاته ,, وبعد الموافقة على ذلك تم اخضاع انشتاين لعملية تخدير ثقيلة – وفي سرية شديدة فتحوا رأسه وقاموا باستخراج مخه ثم خيطوا الجمجمة قبل إعادته الى مكانه بالمستشفى مرة أخرى – وبعدها مباشرة تم الإعلان عن وفاة العالم الكبير ,, وأخذ فلكستر مخ أينشتاين ليضعه تحت الميكرو سكوب ولكنه وجد ان هذا المخ الكبير لأكبر عالم عرفته البشرية “مخ اخرس “, والغريب ان احدا من الذين ودعوا اينشتاين لم يعرف أن مخ هذا العالم العظيم قد سرق ,,

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى